Tuesday, 11.21.2017, 12:39am (GMT)   RSS
 
 
::| Keyword:       [Advance Search]  
 
All News  
الاخـــبار
المقـــــالات
تقـارير ودراسات
ملفــات خاصــة
حقوق الانسان
النظام الداخلي
English
اعضاء تجمع السلام
استمارة طلب الانتساب
::| Newsletter
Your Name:
Your Email:
 
 
 
حقوق الانسان
 

أعربت المنظمة المصرية لحقوق الإنسان عن قلقها البالغ لما وصفته بالتهجير القسري لأسر قبطية


Wednesday, 10.03.2012, 05:53am (GMT)

أعربت المنظمة المصرية لحقوق الإنسان عن قلقها البالغ لما وصفته بالتهجير القسري لأسر قبطية من مدينة رفح بسيناء، مطالبة بالتحقيق الفوري في الحادث، وسرعة إعادة جميع المسيحيين إلى ديارهم الذين اضطروا للهجرة منها، مع توفير الحماية الأمنية الكاملة والكافية لهم، وذلك حفاظا على حقهم في السكن الآمن المكفول بمقتضى الإعلان الدستوري والمواثيق الدولية المعنية بحقوق الإنسان.

وأصدرت المنظمة بيانا أكدت خلاله أن "التهجير القسري بمثابة جريمة ضد الإنسانية وذلك وفقا لاتفاقية روما للنظام الاساسي للمحكمة الجنائية الدولية، حيث عرفت المادة الثانية فقرة د التهجير القسري بأنه "إبعاد السكان أو النقل القسري للسكان قسرا من المنطقة التي يوجدون فيها بصفة مشروعة، بالطرد أو بأي فعل قسري آخر، دون مبررات يسمح بها القانون الدولي".
وأعلنت المنظمة عن أنها بصدد ارسال بعثة لتقصي الحقائق لمكان الحدث، بغية الوقوف على طبيعة وملابسات الحدث.
ومن جانبه أكد حافظ أبو سعده رئيس المنظمة المصرية أن صمت الرئاسة عن أحداث رفح يعتبر بمثابة "كارثة" ومؤشر خطير على تهديد كيان الدولة، لافتًا إلى أن حل الأزمات المتلاحقة التي تشهدها سيناء يلزمه وجود إرادة سياسية واعية للحيلولة دون تحويل سيناء إلى منطقة «فوضى» و«عنف» تستوطن بها البؤر الإرهابية والجماعات المحظورة التي تهدد سكان سيناء (مسلمين وأقباط) من حين لآخر.
وطالب أبو سعده الحكومة بتطبيق القانون على الجميع، والتخلي عن المنطق التناسي مع سيناء مثلما كان يحدث أيام النظام السابق، وذلك قبل أن تخرج سيناء عن السيطرة، مشددا على ضرورة وضع استراتيجية ثلاثية الابعاد ( أمنية واجتماعية واقتصادية) لاستعادة هيبة الدولة في سيناء، تكون أولى معالمها ه تعزيز التواجد الأمنى بسيناء ومعالجة الانفلات الأمنى هناك، والقضاء على البؤر الإرهابية، والكشف عن حقيقة أنفاق سيناء والسيطرة عليها لحماية مصر من النتائج المترتبة على سوء استخدام هذه الأنفاق، مع تكثيف القوات الأمنية والحماية للمنشآت الحيوية هناك، أما الخطوة الثانية فتتمثل فى إعمار وتنمية سيناء وتوفير فرص عمل وحل مشكلة البطالة وارتفاع معدلات الفقر، وثالث معالم الاستراتيجية تتمثل في إعادة النظر فى السياسات المتبعة إزاء بدو سيناء، والعمل على استعادة الثقة المفقودة بينهم وبين الحكومة، وبالتالي توفير أسباب الاستقرار والاطمئنان لأهالى سيناء، الذين تزايد شعورهم بالغربة!! في السنوات الأخيرة.

د. ابراهيم سماحة



Rating (Votes: )   
    Comments (0)        Tell friend        Print


Other Articles:
العفو الدولية تنتقد قيام السلطات البحرينية باعتقال مسعفين لدورهم في الاحتجاجات المؤيدة للاصلاح (10.03.2012)
منظمة تجمع السلام العالمي تدين الفيلم الاميركي المسيء لرسول الله (صلى الله عليه وآله) (09.16.2012)
الامم المتحدة قلقة ازاء العنف في السودان (06.08.2012)
شباب يحرقون انفسهم وتجمع السلام يؤكد استمرار الانتهاكات في المغرب (01.20.2012)
تقرير حول انتهاكات القوات الدولية والعراقية (12.27.2011)
تجمع السلام العالمي يستنكر الاعتداء الإرهابي على كنيسة سيدة النجاة (12.27.2011)
يجب ان يعرف كل مواطن مالة وماعلية وماهي حقوقة المدنية المشروعة (12.27.2011)
تقرير حول انتهاكات حقوق الصحفييين في العراق (12.27.2011)
التماس إلى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة لاتخاذ إجراءات فورية (12.27.2011)
تجمع السلام العالمي يطالب العراق و دول عربية باحترام حقوق الانسان (12.27.2011)



 
::| Latest News

 
 
[Page Top]